أخبار عاجلة
الرئيسية / الموارد البشرية / التكوين المستمر / لقاء تواصلي حول المصاحبة و التكوين عبر الممارسة

لقاء تواصلي حول المصاحبة و التكوين عبر الممارسة

في إطار مواصلة تنزيل المشاريع المندمجة لتفعيلالرؤيةالاستراتيجية 2030-2015 ، خاصة المشروعرقم 8 : ” تجديد مهن التربية والتكوين والارتقاء بتدبيرالمسارات المهنية ” و تحديدا التدبير رقم 15 :” المصاحبة والتكوين عبرالممارسة ” ، و استنادا إلى مقتضيات المذكرة الوزارية الصادرة بتاريخ 03 نونبر 2016 تحت عدد 095X16 ، و حرصا من الأكاديمية الجهوية للتربية و التكوين لجهة مراكش آسفي على التحسيس و التعبئة في شأن المصاحبة ؛انعقد بالمديرية الإقليمية لوزارة التربية الوطنية والتكوين المهني بالحوز ، يوم الأربعاء 22 فبراير 2017 ابتداء من الساعة التاسعة و النصف صباحا ، لقاء تواصلي تحسيسي حول المصاحبة والتكوين عبر الممارسة؛ ترأسه السيد يوسف أيت حدوش – المدير الإقليمي ،إلى جانب السيد هشام أيت الطاهر- رئيس مصلحة تأطير المؤسسات التعليمية والتوجيه ، و أطره كل من السيد رشيد الخياط – مفتش تربوي عضو فريق تكوين الأساتذة المصاحبين ، و السيد عبد العزيز السيدي–مدير مساعد بالمركز الجهوي لمهن التربية و التكوين لجهة مراكش – آسفي .

وقد حضر هذا اللقاء الذي خصص للتعليم الابتدائي السيدات و السادة الأستاذات المصاحبات و الأساتذة المصاحبون و رؤساؤهم بالمؤسسات التعليمية و المفتشون التربويون بالتعليم الابتدائي – المرفق 1 –

في بداية اللقاء و خلال كلمته الافتتاحية رحب السيد المدير الإقليمي بالحضور ثم ذكر بسياق اللقاء ، و أكد على مشاركة جميع المعنيين بتفعيل التدبير ، كما أبرز أهمية المصاحبة في مساعدة الأساتذة على تشخيص الوضعيات الصعبة في التعليم و رصد الحاجيات و اقتراح مواضيع للتكوين المستمر و كذا تحليل الممارسات المهنية قصد وضع خطة للتكوين على المستوى الإقليمي .

وفي السياق ذاته ، قدم السيد رئيس المصلحة كلمة ترحيب بالحضور و شكر السيدات او السادة المصاحبات و المصاحبين على اهتمامهم و مشاركتهم في هذا المشروع ، كما أبرز أهم المحطات التي تم من خلالها انتقاءالأساتذة المصاحبين مؤكدا أهمية صياغة برامج العمل السنوية للمصاحبين و مدى تفعيلها .

من جهته قدم السيد رشيد الخياط عرضا تناول فيه النقط التالية
– مفهوم المصاحبة
– أنواع المصاحبة
– مهام الأستاذ المصاحب
– علاقة المصاحب بالمفتش
– علاقة المصاحب بمدير المؤسسة اتعليمية
– علاقة المصاحب بلجنة التتبع الإقليية
– المتدخلون في تقييم المصاحبة على المستوى المحلي الإقليمي الجهوي و المركزي

و نظرا لأهمية هذه الالية في معالجة ضعف المستلزمات المعرفية و المهنية لفئة من الممارسين لمهنة التدريس و خاصة الأستاذات و الأساتذة الذين تم توظيفهم بموجب عقود برسم الموسم الدراسي الحالي ، قدم السيد عبد العزيز السيدي عرضا حول الخطة الجهوية لتدبير تكوين هذه الفئة ، حيث ذكر بالسياق العام و الأهداف و صيغ تكوين و تقويم الأساتذة المتعاقدين و عضوية و أدوار لجن القيادة و التتبع المحلية و الجهوية و المركزية ، مشيرا إلى بعض المعطيات الإحصائية .
كما استعرض من خلال عدة عروض مركزية و جهوية اهم العناصر الاساسية التي تهم مجالات تدخل الاساتذة المصاحبين .

تلت ذلك مداخلات السيدات و السادة الحاضرين بخصوص آليات المصاحبة و برامج العمل السنوية للأستاذاتو الأساتذة المصاحبين و إمكانية التخفيف من جداول حصصهم …. ، أعقبتها إجابات توضيحية من طرف مؤطري هذا اللقاء ، بالإضافة إلى تدخل السيد المفتش التربوي محمد الزرقطوني –الذي بادر في إغناء اللقاء من أجل تملك مفهوم المصاحبة والتكوين عبر الممارسة .

وخلص هذا اللقاء الإقليمي بعد تشكيل اللجنة الإقليمية لتتبع المصاحبة – المرفق 2 – إلى مجموعة من الاقتراحات من لدن كل الهيئات الحاضرةحيث من شأن ذلك تعزيز التواصل وتقريب وجهات النظر بما يضمن التعبئة والانخراط في إنجاح هذا المشروع.بعض الصور :

 

 

 

 

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *